الرئيسية / أبواب الموقع / احلام الشباب / أحلام الشباب إبريل 2017
الشباب

أحلام الشباب إبريل 2017

شم النسيم ..حدوتة مصرية
يساعد على الشعور بالانتماء والتماسك
متابعة
أمل البرنس
شم النسيم من أكثر الأعياد المصرية أهمية وتعبيرا عن هويتها حيث يرجع تاريخه إلى الفراعنة، ويحتفل به المصريون جميعا من الجنوب إلى الشمال ومن الغرب إلى الشرق حسب طوائفهم الدينية وطبقاتهم الاجتماعية، والجميع يؤدون نفس الطقوس والعادات رغم مرور الزمان ومهما تباينت الثقافات والدرجات العلمية.
وارتبط عيد شم النسيم عند المصريين القدماء ببعض الأطعمة التى استمرت حتى الآن، حيث تعد من أيقونات عيد شم النسيم، كأكل البيض الملون والأسماك المملحة كالفسيخ والرنجة والخس والبصل والملانة إلى جانب التنزه فى الحدائق والرحلات النيلية.
وذكريات المصريين مع شم النسيم لا تنتهى بدءًا من أيام الطفولة والانطلاق والمرح وتلوين البيض حتى يصبحوا شبابا مسئولين عن إعداد الترتيبات لقضاء يوم جميل وسط الأهل والأصدقاء.
مجلة حقوق الناس فتحت حوارا مع الشباب حول ذكرياتهم مع شم النسيم والتغيُّرات التى حدثت لهذا اليوم من الطفولة وحتى بلوغ سن الشباب.
حول هذا الموضوع تقول الطالبة يارا محمد، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية: من أول ما الشمس تشرق وأنا أشعر بأنه يوم مميز بالنسبة لأسرتنا، فهو له طقوس خاصةعند أسرتى وكل واحد له دور فأمى تقوم بإعداد الأطباق المميزة من الرنجة والفسيخ والسردين المملح، وأنا وإخوتى نقوم بتلوين البيض ونكتب عليه أسماءنا وكذلك أطفال العيلة، فكل واحد له بيضة مكتوب عليها اسمه، وبعد ذلك نذهب إلى النادى لكى تجتمع الأسرة كلها ونقضى اليوم كله، فهو يوم سعادة ومرح لا يمكن أن أنساه وهذه الطقوس مستمرة منذ الطفولة وحتى الآن، وأرجو من الله أن تستمرويديم علينا السعادة.
طقوس ثابتة
ويقول حمادة عبد الرحمن، محاسب بالبنك الأهلى: إن طقوس هذا اليوم بالنسبة له ثابتة من زمن الطفولة، فهو يقضى هذا اليوم مع أسرته فى قريته بالمنوفية وسط الحدائق والبساتين ويأكل السردين والفسيخ، لافتا إلى أنه فى طفولته كان يستيقظ مبكرا، وكان يقوم بتلوين البيض قبل العيد بيوم، وبعد تناول الإفطار كان يخرج مع أصدقائه لركوب الدراجات، وكنا نتسابق على الزراعية. مؤكدا أن يوم شم النسيم له مذاق خاص فى الجمال والرؤية يصاحبه إحساس بانتفاضة الخضرة لازالت موجودة فى الروح حتى الآن.
أما نورهان وائل، طبيبة، فتتذكر أيام شم النسيم قائلة: إن أفضل أيام شم النسيم كانت فى طفولتها، حيث كنا نحتفل به أنا وأسرتى فى قريتنا بالفيوم وسط الأرض والزرع، وكنا نلهو مع أفراد عائلتى ونقوم بكافة الطقوس من أكل الفسيخ والبيض الملون والترمس وسط جو ملىء بالبهجة وحياة الريف التى تكون أقرب إلى الحقيقة. لكن الآن الأمر صعب لأنى أصبحت مكبلة بالتزامات العمل وأسرتى الصغيرة وامتحانات أولادى التى تكون خلال شهر إبريل، كما أن التكنولوجيا الحديثة ساهمت بقدر كبير فى عدم تجمُّع الأهل والأصدقاء وخصوصا فى المناسبات.
عيد كل المصريين
ليس فى شم النسيم فقط لكن فى أغلب المناسبات كم هى ذكريات جميلة محفورة فى أذهاننا منذ طفولتنا وحتى الآن.. هذا ما أكدته سالى سعيد مدرسة إعدادى قائلة: يوم شم النسيم كان يوما للهو واللعب لى أنا وإخوتى وأصدقائى وجيرانى مسلمين ومسيحيين، وكنا ننتظره دائما لنحتفل به سويا بالخروج إلى أى مكان مفتوح كالحدائق والمتنزهات أو إلى الأهرامات أو حديقة الحيوان حاملين معنا إفطارنا وغداءنا وكافة استعدادنا لقضاء هذا اليوم، مستمتعين بجمال وسحر الطبيعة فهو عيد لكل المصريين.
اللمة لتنشئة أجيال جديدة
ومن جانبها تقول الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس: إن يوم شم النسيم هو البداية لشهر رائع، هو فصل الربيع حيث تتفتح الزهور ويعتدل الطقس وتتزين الحدائق باللون الأخضر، وهو مناسبة فرعونية قديمة اعتادعليها المصريون جميعا والاحتفال بها، وفى ذاكرة كل منا ذكريات جميلة ترتبط بعيد الربيع وأهمها لمة الأسرة، فتجمع العائلة فى المناسبات المختلفة شىء جميل، فهى تساعد على تنشئة الأجيال الجديدة على القيم والعادات المصرية الأصيلة، لأن العلاقات الاجتماعية لا تنمو إلا بالتلاقى، مما يؤكد على عظمة صلة الرحم التى فرضها الإسلام وحث عليها دائما من أجل الترابط الأسرى.
وتؤكد د. خضرأن التجمع فى المناسبات واسترجاع الذكريات يمنح أفراد العائلة الشعور بالانتماء والتماسك ويساعد على تجديد العلاقات، بالإضافة إلى خلق نقطة التقاء فكرى بين أجيال العائلة. واصفة التجمُّع فى كافة المناسبات الاجتماعية بأنه يعيد العائلة إلى الحياة القديمة وذكرياتها من خلال إحياء العلاقات الاجتماعية التى تتخللها المشاعر الطيبة الجميلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *