سيناء-استثمار

برلمان 2017 عدد إبريل

برلمان 2017

التنمية تدق باب سيناء

رؤية بقلم
مجيب رشدى

عندما غنت شادية “سينا رجعت كاملة لينا” كانت أرضا بكرا … أما الآن فالصورة اختلفت.. هناك تنمية تجرى على أرضها وللمستقبل تفتح ذراعيها نحو رخاء أكبر على كافة المستويات .. فما هى هذه الصورة التى نحلم بها لجزء عزيز على قلبنا احتفالا بأعيادها القومية التى تحل فى 25 من أبريل من كل عام “عيد تحرير سيناء”.
كانت د. سحر نصر وزيرة التعاون الدولى قد أعلنت مؤخرا أن هناك ثلاثة مشروعات، الأول لتمويل وتجديد وإنشاء شبكات المياه، والثانى خاص بتوفير وظائف لأبناء سيناء من خلال المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر. وأوضحت أن المشروع الثالث يأتى تلبية لاحتياجات المواطنين الصحية من خلال تأسيس مراكز رعاية صحية متطورة بسيناء، مشيرة إلى أن التنمية الشاملة المستدامة ستساعد على القضاء على الإرهاب، كما سيكون هناك تنمية للمناطق الصناعية وتوفير تمويل ميسر لها. ومن جهته، قال اللواء محمد شوقى، رئيس جهاز تنمية سيناء، إنه تم مناقشة تنمية سيناء بالتركيز على محافظة شمال سيناء، وأن وزارة التعاون الدولى ستتولى تدبير التمويل اللازم لإحلال شبكة مياه العريش، بحيث ينفذ التجديد على عدة محاور. وأوضح أن وزارة التعاون الدولى ستتولى تطوير المراكز الصحية، وتدبير التمويل اللازم لمستشفى العريش، بالإضافة إلى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتنمية المنطقة الصناعية لبئر العبد، التى ستخصص بدون مقابل مادى شأنها شأن المناطق الصناعية بمحافظات الصعيد. وأضاف «شوقى» أن رئيس الوزراء وجّه بتفعيل قرار الرئيس السيسى بشأن تقنين أوضاع اليد فى سيناء، بما فيها الأراضى الزراعية، وذلك على كامل شبه جزيرة سيناء، بالإضافة إلى تأمين الاتصالات لشبكة جزيرة سيناء من خلال وزارة الاتصالات، وإلزام شركات المحمول بتأمين وصول الاتصالات، كما قامت وزارة الرى بتأمين السحب من الآبار الجوفية، والاتفاق على تقوية البث الإذاعى والتلفزيونى هناك.
وتابع: أن «وزارتى الزراعة والرى تتوليان تحديد الإجراءات اللازمة لطرح 40 ألف فدان جاهزة للاستزراع، وهو موقف 23 ألف فدان بالقنطرة شرق»، موضحا أنه تم تخصيص 17 مليار جنيه إجمالى الاستثمارات المدرجة لتنمية شبه جزيرة سيناء، تنشئ مجموعة من الأنفاق لربط الغرب بالشرق لربط سيناء بباقى أنحاء الجمهورية، كما تم فتح جزءين بكوبرى السلام.
من ناحية أخرى نظمت مديرية الزارعة، فعاليات البرنامج التدريبى لتنمية الثروة الحيوانية والداجنة الذى يتم تنفيذه لأول مرة بمديرية الزراعة بجنوب سيناء، بمشاركة 20 متدربا، وبحضور المهندس عاطف حامد فرج، وكيل وزارة الزراعة بجنوب سيناء. وحاضر فيها أساتذة من مركز بحوث الصحراء وذوى الخبرة والعمل بمجال الثروة الحيوانية والداجنة.
من جانبه أكد وكيل وزارة الزراعة بجنوب سيناء، أن البرنامج يهدف إلى تعريف الدارسين بالأهمية الاقتصادية لتنمية الثروة الحيوانية والداجنة من خلال التعرف على عدد من الموضوعات الهامة المتعلقة بالثروة الحيوانية والداجنة. وأضاف أن البرنامج يهدف إلى تعريف الدارسين بالأهمية الاقتصادية لتنمية الثروة الحيوانية والداجنة من خلال التعرف على عدد من الموضوعات الهامة والمتعلقة بهذا الشأن.
أما عن التنمية السياحية فقد أكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء أن السياحة فى المحافظة تستعيد عافيتها، وأن الأشهر القادمة ستبرهن على ذلك .. وأننا نتبع نظاما جديدا نطور من خلاله أنفسنا على حد قوله نشجع فيه أنواعا جديدة من السياحات .. ونصنع معه مستقبلا جديدا للسياحة العلاجية فى مواقع عديدة فى سيناء ونخاطب وسائل الإعلام الأجنبية لتصحيح الصورة وتطمين السائحين فى بلادهم بأن مصر بشكل عام وسيناء خاصة كانت ولا زالت وستظل آمنة رغم كل الظروف .
هذا وقد أجمع نواب البرلمان عن تفاؤلهم بأن المرحلة القادمة ستدخل السرور إلى قلب سيناء من خلال التنمية التى تنتظرها على كافة المستويات .. وأكدوا أن النية معقودة على تنمية صناعية كبيرة من خلال مشروعات تعدينية وبترولية لما تزخر به سيناء من خيرات عديدة، وهو ما سيتيح الفرصة أمام أبناء سيناء للعمل فى هذه المشروعات، أما مارجريت عازر فرأت أنه على المرأة دور هام فى عملية التنمية من خلال المشروعات الصغيرة التى تدر دخلا لها وتسهم فى تشغيل الفتيات بهذه الصناعات اليدوية التى تشتهر بها سيناء وتكون دعاية طيبة للسياحة داخل محافظات سيناء وخارجها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *