الرئيسية / أبواب الموقع / سينما - فن / و رحلت .. انت رقيق جدا
فاتن حمامة
فاتن حمامة

و رحلت .. انت رقيق جدا

 بقلم: دكتور احمد خشبة

الصيف الماضي ، ونحن في كوستا كافيه بالساحل الشمالي عند قرية هاسيندا انا وزوجتي وصغرى بناتي لولو ، اذا بها تدخل هي وزوجها استاذنا الدكتور محمد عبد الوهاب استاذ الاشعة الشهير ومؤسس مركز كايرو سكان . وما ان رات لولو حتى بدأت في مداعبتها والتباسط معها ، ثم جلست هي وزوجها بعدنا بطاولتين في اخر المقهى . وقبل مغادرتنا المقهى تسللت انا في هدوء للجرسون وحاسبته عن الطاولتين . ثم عدت للدكتور محمد بك ، اطال الله في عمره، وقدمت له نفسى وقلت له أنني في مقام تلميذه وقد اعطيت لنفسي الحق بلا استئذان  في دفع فاتورتهم ” عشان اقول لأولادي الكبار انى عزمت مدام فاتن حمامة على فنجان قهوة”. فابتسم الرجل ونظر اليها كما لو ان الموضوع لا يعنيه تاركا لها حرية التصرف . فنظرت اليه ثم الى وقالت بصوتها الهادي الجميل المميز ” انت رقيق جدا”.

برحيل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة تغلق السينما العربية صفحة من اهم وانقى صفحاتها الفنية . ومن غير ما نقول تانى، فاتن حمامة لم تكن مجرد فنانة ولكنها كانت جزءا اصيلا في تاريخ السينما العربية. امثال فاتن حمامة لا يغيبون لانهم حاضرون في وجداننا ولا يموتون لان الفن الاصيل لا يعرف الرحيل . رحم الله فاتنا حمامة وطيب ثراها وجعل الجنة مثواها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *